الرد على : عامة أهل النار من النساء

تقول أحد المواقع المسيحية التابعة للكنيسة القبطية :- هل عامة أهل النار من النساء استنادا إلى الحديث :- ‏حدثنا ‏ ‏مسدد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إسماعيل ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏التيمي ‏ ‏عن ‏ ‏أبي عثمان ‏ ‏عن ‏ ‏أسامة ‏‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏قمت على باب الجنة فكان عامة من دخلها المساكين وأصحاب الجد محبوسون غير أن أصحاب النار قد أمر بهم إلى النار وقمت على باب النار فإذا عامة من دخلها النساء … صحيح البخاري .. كتاب النكاح .. باب لا تأذن المرأة في بيت زوجها إلا بإذنه

.

الرد

.

وعندما قال ديننا ان اغلب اهل النار هم النساء هل حدد انهم نساء المسلمين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لا

ولكن قال نساء


تعالوا نحسبها بالعقل .

العالم يحتوي على 7 مليار نسمة منهم 1,5 مليار مسلم .

إذن : المسلمين 1,5 مليار نسمة
فلو افترضنا أن النساء المسلمات يمثلن نسبة 60% من عدد المسلمين .
إذن عدد المسلمات 900 مليون إمرأة ، والرجال 600 مليون نسمة

إذن المتبيقي من تعداد العالم الغير مسلمين هو 5,5 مليار نسمة .

فلو كان عدد النساء الغير مسلمات يمثلن 60% أو حتى 51% من تعدد العالم .

إذن عدد النساء الغير مسلمات 3,3 مليار إمرأة أو سيزيد عدد نساء عن عدد الرجال ولو بنسبة 1%

إذن بالمقارنة بين المسلمات والغير مسلمات سنجد ان نساء أهل النار سيكون عددهم 3,3 مليار إمرأة وهم الغير مسلمات ورجال اهل النار هم العدد المتبقي وهو 2,2 رجل غير مسلم .

إذن اكثر اهل النار هم النساء .

قال القاضي عياض: ( النساء أكثر ولد آدم ).

وقس على ذلك من بدأ الخليقة إلى يومنا هذا علماً بأن عدد النساء اكثر من عدد الرجال في الخليقة .

فصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ذلك حمى رسول الله صلى الله عليه وسلم النساء المسلمات من نار جهنم بامرين

1) شفاعته
2) جاء في صحيح مسلم عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يا معشر النساء تصدقن وأكثرن من الاستغفار فإني رأيتكن أكثر أهل النار.. إلى آخر الحديث.

لذلك فحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقصد به المسلمات بل يقصد به النساء عامة .

.

وقول الرسول في الحديث الشريف يا معشر النساء تصدقن وأكثرن من الاستغفار فإني رأيتكن أكثر أهل النار.. إلى آخر الحديث… فحتما كان يوجه كلامه للنساء المسلمات حين قال اكثرن من الإستغفار لأن الإستغفار لا يكون الا لمسلمة …. فكلامه صلى الله عليه وسلم  كان موجه للمسلمات فقط .


لذلك تجدني أقول :


ذلك حمى رسول الله صلى الله عليه وسلم النساء المسلمات من نار جهنم بامرين


ويثبت ذلك رواية الحديث بقول : ((فقالت امرأة منهن جزلة ))

عن أبي هريرة عن النبي – صلى الله عليه وسلم – أنه قال : ” يا معشر النساء تصدقن ، وأكثِرن الاستغفار فإني رأيتكن أكثر أهل النار ، فقالت امرأة منهن جزلة : وما لنا يا رسول الله أكثر أهل النار؟ قال : تكثرن اللعن ، وتكفرن العشير ، ما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب لذي لب منكن ، قالت يا رسول الله : ما نقصان العقل والدين ؟ قال : أما نقصان عقلها فشهادة امرأتين تعدل شهادة رجل فهذا نقصان العقل وتمكث الليالي لا تصلي وتفطر في رمضان فهذا نقصان الدين ” .

إذن الكلام موجه للمسلمات فيما يخص التصدق والإستغفار ، لأن هذه المهام لا يقوم بها إلا المسلم فقط ، لأن الغير مسلمة لا تفهم معنى التصدق ولا الإستغفار لأنها لا تعرف الله أصلاً و لا تعرف قواعد الإستغفار وقواعد التصدق .

اما قوله صلى الله عليه وسلم: رأيتكن أكثر أهل النار … فالصواب والعقاب عامة للمسلمين وغير المسلمين ، وعذاب جهنم يشمل الكافر والعاصي … إذن المقصود به جنس النساء وليس المسلمات فقط …. لأن لو كانت النار للمسلمات فقط لبطل هذا الحديث لأن أكثر النساء عدداً هم غير المسلمات .

.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: