الرد على : قائمة بأسماء نساء النبي

قائمة بأسماء نساء النبي

قائمة بأسماء زوجات النبي:

1- خديجة بنت خويلد – 2- عائشة بنت أبى بكر الصديق – 3- حفصة بنت عمر بن الخطاب -4- أم سلمة -5- أم حبيبة بنت أبى سفيان -6- سودة بنت زمعة -7- زينب بنت جحش -8- زينب بنت خزيمة الهلالية -9- ميمونة بنت الحارث -10- جويرية بنت الحارث -11 – صفية بنت حيى

من عقد عليهن ولم يدخل بهن صلعم:

1- أم شريك الأنصارية  – 2- خوله بنت الهذيل – 3- عمرة بنت يزيد الكلابية -4- اسماء بنت الصلت -5- اسماء بنت كعب -6- أسماء بنت النعمان -7- فاطمة بنت الضحاك بن سفيان -8- أميمة بنت شراحيل -9- أم حرام -10- سلمى بنت نجدة -11- سبا بنت سفيان -12- سنا بنت أسماء بن الصلت -13- الشاة بنت رفاعة -14- شراف بنت خليفة الكلابية -15- الشنباء بنت عمرو الغفارية -16- العالية بنت ظبيان -17- عمرة بنت معاوية الكندية -18- عمرة بنت يزيد بن عبيد بن رواس -19- عمرة بنت يزيد الغفارية -20- غزية -21- فاطمة بنت الضحاك بن سفيان الكلابية -22- قتيلة بنت قيس الكندية -23- ليلى بنت الخطيم -24- ليلى بنت حكيم الأنصارية الأوسية -25- مليكة بنت كعب الكنانية -36- هند بنت يزيد ( البرصاء) –

من خطبهن ولم يعقد عليهن أو عرضن نفسهن أو عرضن عليه صلعم:

1- جمرة بنت الحارث بن عوف -2- جمرة بنت الحارث بن أبى حارثة المزنية -3- حبيبة بنت سهل -4- خولة بنت حكيم -5- سودة القرشية -6- صفية بنت بشامة -7- ضباعة بنت عامر بن قرط -8- نعامة -9- أم شريك بنت جابر الغفارية -10- أم شريك الأنصارية -11- أم شريك الدوسية -12- أم شريك القرشية العامرية -13- أم هانئ فاختة بنت أبى طالب بن عبد المطلب -14- امرأة لم تسم . -15- أمامة بنت حمزة بن عبد المطلب. -16- عزة بنت أبى سفيان.
.
سراريه صلعم:

1- مارية القبطية -2- ريحانة بنت زيد بن عمرو .

راجع : راجع أزواج النبي وأولاده ص315. وص54 و 178 و ص 80 . لهذا قال النبي : حسن مني والحسين من علي، وقد قال النبي للحسن أشبهت خلقي وخلقي. قالوا : ان الحسن بن علي كان منكاحا حتى نكح زيادة على مائتي امرأة 00فقال ان كثرة نكاحه أحد ما أشبه به خلق رسول الله حديث صحيح . راجع أحياء علوم الدين 2/30. وهذا أيضا ما يفسر لنا شدت غيرة أم المسلمين (عائشة) على حبيبها المصطفى :عن عائشة: كنت اغار على اللاتي وهبن انفسهن لرسول الله. صحيح مسلم 10: 49. عن عائشة قالت: كنت أغار على اللاتي وهبن أنفسهن لرسول الله صلعم وأقول: أتهب المرأة نفسها ! فما أنزل الله عز وجل : {ترجي من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء ومن ابتغيت ممن عزلت فلا جناح عليك} قلت : ما أرى ربك إلا يسارع في هواك .صحيح البخاري 1761. احمد 11857. عن عفان حدثنا مرحوم قال سمعت ثابتا يقول كنت مع أنس جالسا وعنده ابنة له فقال أنس جاءت امرأة إلى النبي فقالت يا نبي الله هل لك في حاجة فقالت ابنته ما كان أقل حياءها فقال هي خير منك رغبت في رسول الله فعرضت عليه نفسها – أحمد 1333. ونعمه الأبوة والأخلاق يا ابن مالك ! حقا لقد كان لك في النبي أسوة حسنة.

.

—————————

.

 الـــــرد

تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم كما قال الحافظ البيهقي بخمس عشرة امرأة، ودخل بثلاث عشرة، واجتمع عنده إحدى عشرة، ومات عن تسع، وكان له جاريتان.

نساؤه التسع اللاتي مـات عنهن هن سـودة بنت زمعـة، وعائشـة، وحفصـة، وأم حبيبـة، وزينب بنت جحش، وأم سلمة، وميمونة بنت الحارث الهلالية، وجويرية بنت الحارث المصطلقية، وصفية بنت حُيَيّ الهارونية رضي الله عنهن جميعاً.

واللاتي دخل بهن صلى الله عليه وسلم التسع هؤلاء زائداً زينب بنت خزيمة، وأم شريك.

والمرأتان اللتان لم يدخل بهما هما عمرة بنت يزيد الغفارية والشنباء، والجاريتان اللتان لم يضرب عليهما الحجاب هما مارية القبطية وريحانة رضي الله عنهن جميعاً.

خصائص أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهن

لقد خصَّ الله عز وجل أزواج نبيه صلى الله عليه وسلم بخصائص لم يخص بها واحدة من النساء إكراماً وإجلالاً لهذا النبي الكريم، صلوات ربي وسلامه عليه.

والخصائص هي :

أ. أن أزواجه أمهات المؤمنين

لقوله عز وجل: “النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ”، وهل هن أمهات للمؤمنات قولان لأهل العلم، أرجحهما أنهن أمهات للمؤمنات كذلك.

وهذه الأمومة تكون في الآتي :

1. وجوب التعظيم والإجلال والمبرة.

2. حرمة النكاح على الرجال.

وتختلف عن حق الأم من النسب في الآتي :

1. الاحتجاب عنهن.

2. عدم الإرث.

قال القرطبي: (واختلف الناس هل هن أمهات الرجال والنساء، أم أمهات الرجال خاصة، على قولين: فروى الشعبي عن مسروق عن عائشة رضي الله عنها أن امرأة قالت لها: يا أمة؛ فقالت لها: لست لك بأم، إنما أنا أم رجالكم؛ قال ابن العربي: وهو الصحيح.

قلت: لا فائدة في اختصاص الحصر في الإباحة للرجال دون النساء، والذي يظهر لي أنهن أمهات للرجال والنساء، يدل عليه صدر الآية: “النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم”، وهذا يشمل الرجال والنساء ضرورة، ويدل على ذلك حديث أبي هريرة، فيكون: “النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ” عائد إلى الجميع).

ب. أزواجه في الدنيا هن أزواجه في الآخرة

لقوله صلى الله عليه وسلم: “أزواجي في الدنيا هن أزواجي في الآخرة”، ولهذا حرم على أحد زواجهن، وهذه من خصائصه التي لا ينبغي أن يشاركه فيها أحد.

ج. اختلف العلماء في كونهن كالأمهات في المَحْرَم وإباحة النظر

على قولين :

1. هن مَحْرَم، لا يحرم النظر إليهن.

2. النظر إليهن محرم، لأن تحريم نكاحهن كان لحق رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهن، ولأن عائشة كانت إذا أرادت دخول رجل عليها أمرت أختها أسماء أن ترضعه ليصير ابناً لأختها من الرضاع.

والراجح القول الثاني لقول عائشة رضي الله عنها.

د. تضعيف الأجر والثواب لهن

لقوله تعالى: ” يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا . وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًاً”

ﻫ. تجب محبتهن وإجلالهن وتقديرهن

ولا يحل لأحد أن ينتقص واحدة منهن، لا سيما عائشة وحفصة ، ومن فعل ذلك فهو من الهالكين.

تنبيه

يعترض بعض مرضى القلوب من المنتسبين إلى الإسلام تبعاً لما أثاره بعض أعداء الله من أهل الصليب على ما خص الله به رسوله عنا من أن يجمع تحته أكثر من أربع نسوة، وذلك لأن الله أعطاه من القوة والمقدرة على ذلك الشيء الكثير، فقد كان يطوف على نسائه في ليلة واحدة.

وليس رسولنا ببدع من رسل الله وأنبيائه، فقد خصوا بما خص به نبينا، وجمع بعضهم من النساء أضعافاً مضاعفة لما صنعه نبينا محمد عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام.

فقد صح عن نبي الله سليمان عليه السلام أنه طاف على مائة من نسائه في ليلة واحدة، لأنه كان يريد أن يولد له مائة فارس، فلم يقل إن شاء الله، فلم يولد له إلا خلفة.

وذكر ابن الجوزي وغيره من أهل العلم بالتاريخ أنه كان لسليمان20 ألف من النساء، ثلاثمائة من الحرائر وسبعمائة من الإماء؛ وكان لداود مائة.

ونحن عندما نقول ذلك لا نريد انتقاص أحد من الأنبياء، بل نريد مدحهم، ولنا في الإمام أبي الطيب بن الباقلاني القدوة عندما قال له أحد القساوسة: ماذا صنعت زوجة نبيكم؟ يريد قبحه الله عائشة وما رُميت به من حادثة الإفك، فقال راداً ومفحماً له: هما امرأتان عفيفتان مبرئتان من كل سوء، اتهمتا بالفاحشة، لم يكن لإحداهما زوج فأتت بولد، وكان للأخرى زوج فلم تأت بولد، فإن وقع في الذهن الفاسد ريبة على هذه فهو إلى تلك أولى، وكلاهما مبرئتان من الفاحشة والسوء؛ فبهت الذي كفر وخاب وخسر .

والحمد لله الذي به تتم الصالحات، والصلاة والسلام على خاتم الرسل، وعلى أزواجه الطاهرات العفيفات، قدوة المؤمنات الصالحات، وعلى من اتبعهن وسار على طريقهن حتى الممات.

الآن علينا أن ننتظر من السادة أهل الصليب أن يقدموا لنا قائمة باسماء نساء سليمان وداود كماء جاء بالبايبل ويقدموا لنا مصدر القوة التي ساندتهم في معاشرة هذا الكم من النساء.

.

تعدد الزوجات 

.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: