الرد على : مفعول الفياجرا والرسول

حدثنا ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏معاذ بن هشام ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏أبي ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏قال ‏
‏كان النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة قال قلت ‏ ‏لأنس ‏ ‏أوكان يطيقه قال كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين ‏
‏وقال ‏ ‏سعيد ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏إن ‏ ‏أنسا ‏ ‏حدثهم ‏ ‏تسع نسوة

.

——————————-

.

جاء عن مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد أخرج البخاري في صحيحه عن أنس رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار، وهن إحدى عشرة، قال -الرواي عن أنس- قلت لأنس: أو كان يطيقه؟ قال: “كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين” وفي رواية الإسماعيلي: قوة أربعين .

وجاء في جامع الأصول 2/255: ” فإن الأنبياء عليهم السلام زيدوا في النكاح بسبب نبوتهم، فإنه إذا امتلأ الصدر بالنور، وفاض في العروق، التذت النفس والعروق، فأثارت الشهوة وقواها، وريح الشهوة إذا قويت، فإنما تقوي من القلب والنفس فعندها القوة”.

هذا وقد وجه العلامة المناوي في فيض القدير ذلك فقال: “فإن قلت: هل للتمدح بكثرة الجماع للنبي صلى الله عليه وسلم من فائدة دينية، أو عقلية لا يشاركه فيها غير الأنبياء من البرية؟ -قلت: نعم- بل هي معجزة من معجزاته السنية، إذ قد تواتر تواتراً معنوياً، أنه كان قليل الأكل، وكان إذا تعشَّى لم يتغذّ وعكسه، وربما طوى أياماً، والعقل يقضي بأن كثرة الجماع إنما تنشأ عن كثرة الأكل، إذ الرحم يجذب قوة الرجل، ولا يجبر ذلك النقص إلا كثرة الغذاء، فكثرة الجماع لا تجامع قلة الغذاء عقلاً ولا طباً ولا عرفاً، إلا أن يقع على وجه خرق العادة، فكان من قبيل الجمع بين الضدين، وذلك من أعظم المعجزات فتدبر” والله أعلم.

ولكن الكتاب الملقب بالمقدس لم يوضح لنا ما اين آتى سليمان وداود القوة لنكاح أكثر من 800 أمرأة ؟ علماً بأنهم مِن مَن غضب الله عليهم لأنهم اتبعوا هواهم بعبادة الوثان والغدر والزنا والقتل .

.

——————————-

.

ابن عثيمين

لا ريب أن شهوة النكاح من طبيعة الإنسان فكمالها فيه من كمال طبيعته، وقوتها فيه تدل على سلامة البنية واستقامة الطبيعة، ولهذا ثبت في صحيح البخاري من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قال‏:‏ ‏(‏كنا نتحدث أنه يعني النبي صلى الله عليه وسلم أعطي قوة ثلاثين‏)‏‏.‏

يعني على النساء، وهذا والله أعلم، ليتمكن من إدراك ما أحل الله منهن بلا حصر ولا مهر، ولا ولي، فيقوم بحقوقهن، ويحصل بكثرتهن ما حصل من المصالح العظيمة الخاصة بهن والعامة للأمة جميعاً، ولولا هذه القوة التي أمده الله بها ما كان يدرك أن يتزوج بكل هذا العدد، أو يقوم بحقهن من الإحصان والعشرة‏.‏

ولو فرض أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج امرأة لمجرد قضاء الوطر من الشهوة والتمشي مع ما تقتضيه الفطرة بل الطبيعة لم يكن في ذلك قصور في مقام النبوة، ولا نقص في حقه صلى الله عليه وسلم كيف وقد قال صلى الله عليه وسلم ‏:‏‏(‏تنكح المرأة لأربع‏:‏ لمالها ، وحسبها، وجمالها، ودينها، فاظفر بذات الدين‏)‏‏.‏ بل قد قال الله له‏:‏ ‏{‏لا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ‏}‏ ‏.‏ لكننا لا نعلم حتى الآن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج امرأة لمجرد قضاء الوطر من الشهوة، ولو كان كذلك لاختار الأبكار الباهرات جمالاً، الشابات سنّاً، كما قال لجابر رضي الله عنه حين أخبره أنه تزوج ثيباً، قال ‏:‏ ‏(‏فهلا بكراً تلاعبها وتلاعبك‏)‏‏؟‏ ‏.‏ وفي رواية ‏:‏ ‏(‏وتضاحكها وتضاحكك‏)‏ ‏.‏ وفي رواية ‏:‏ ‏(‏مالك وللعذارى ولعابها‏)‏، رواه البخاري، وإنما كان زواجه صلى الله عليه وسلم إما تأليفاً، أو تشريفاً، أو جبراً أو مكافأة، أو غير ذلك من المقاصد العظيمة‏.‏ وقد أجملها في فتح الباري ص 115ج 9 المطبعة السلفية حيث قال‏:‏ ‏”‏ والذي تحصل من كلام أهل العلم في الحكمة في استكثاره من النساء عشرة أوجه‏:‏

أحدها‏:‏ أن يكثر من يشاهد أحواله الباطنة فينتفي عنه ما يظن به المشركون من أنه ساحر أو غير ذلك‏.‏

ثانيها‏:‏ لتتشرف به قبائل العرب بمصاهرته فيهم‏.‏

ثالثها‏:‏ الزيادة في تألفهم لذلك‏.‏

رابعها‏:‏ الزيادة في التكليف حيث كلف أن لا يشغله ما حبب إليه منهن عن المبالغة في التبليغ‏.‏

خامسها‏:‏ لتكثر عشيرته من جهة نسائه فتزداد أعوانه على من يحاربه‏.‏

سادسها‏:‏ نقل الأحكام الشرعية التي لا يطلع عليها الرجال، لأن أكثر ما يقع مع الزوجة مما شأنه أن يختفي مثله‏.‏

سابعها‏:‏ الاطلاع على محاسن أخلاقه الباطنة‏.‏ فقد تزوج أم حبيبة وأبوها يعاديه، وصفية بعد قتل أبيها وعمها وزوجها، فلو لم يكن أكمل الخلق في خلقه لنفرن منه، بل الذي وقع أنه كان أحب إليهن من جميع أهلهن‏.‏

ثامنها‏:‏ ما تقدم مبسوطاً من خرق العادة له في كثرة الجماع مع التقلل من المأكول والمشروب، وكثرة الصيام والوصال‏.‏ وقد أمر من لم يقدر على مؤن النكاح بالصوم، وأشار إلى أن كثرته تكسر شهوته، فانخرقت هذه العادة في حقه صلى الله عليه وسلم ‏.‏

تاسعها وعاشرها‏:‏ ما تقدم عن صاحب الشفاء من تحصينهن والقيام بحقوقهن ‏.‏ أ‏.‏ هـ‏.‏

قلت‏:‏ الثامنة حاصلة لأن الله أعطاه قوة ثلاثين رجلاً كما سبق‏.‏

وثم وجه حادي عشر‏:‏ وهو إظهار كمال عدله في معاملتهن لتتأسى به الأمة في ذلك‏.‏

وثاني عشر‏:‏ كثرة انتشار الشريعة فإن انتشارها من عدد أكثر من انتشارها من واحدة‏.‏

وثالث عشر‏:‏ جبر قلب من فات شرفها كما في صفية بنت حيي وجويرية بنت الحارث سيد بني المصطلق‏.‏

ورابع عشر‏:‏ تقرير الحكم الشرعي وانتشال العقيدة الفاسدة التي رسخت في قلوب الناس من منع التزوج بزوجة ابن التبني، كما في قصة زينب فإن اقتناع الناس بالفعل أبلغ من اقتناعهم بالقول، وانظر اقتناع الناس بحلق النبي صلى الله عليه وسلم رأسه في الحديبية ومبادرتهم بذلك حين حلق بعد أن تباطؤوا في الحلق مع أمره لهم به‏.‏

وخامس عشر‏:‏ التأليف وتقوية الصلة كما في أمر عائشة وحفصة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم شد صلته بخلفائه الأربعة عن طريق المصاهرة، مع ما لبعضهم من القرابة الخاصة، فتزوج ابنتي أبي بكر وعمر وزوج بناته الثلاث بعثمان وعلي رضي الله عن الجميع فسبحان من وهب نبيه صلى الله عليه وسلم هذه الحكم، وأمده بما يحققها قدراً وشرعاً، فأعطاه قوة الثلاثين رجلاً، وأحل له ما شاء من النساء يرجي من يشاء منهن، ويؤوي إليه من يشاء، وهو سبحانه الحكيم العليم‏. .

.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: