الرد على : يَطُوفُ عَلَى نِسَائِهِ بِغُسْلٍ وَاحِدٍ

جواز نوم الجنب واستحباب الوضوء له وغسل الفرج إذا

و حدثنا ‏ ‏الحسن بن أحمد بن أبي شعيب الحراني ‏ ‏حدثنا ‏ ‏مسكين يعني ابن بكير الحذاء ‏ ‏عن ‏ ‏شعبة ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن زيد ‏ ‏عن ‏ ‏أنس ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كان ‏ ‏يطوف على نسائه بغسل واحد

.

————

.

كانت سيرته صلى الله عليه وسلم  مع أزواجه حسن المعاشرة وحسن الخلق .

والرسول صلى الله عليه وسلم بشر من البشر، ومن الصفات الممدوحة في البشر قوة الرجولة عند الرجل، فكونه يتزوج عدة نساء من مظاهر كمال رجولته، فهل توفرت مظاهر الرجولة عند اليسوع ؟

فكان صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفرا أقرع بين نسائه فأيتهن خرج سهمها خرج بها معه ولم يقض للبواقي شيئا وإلى هذا ذهب الجمهور ، وكان يقول : ( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي ) ، وكان إذا صلى العصر دار على نسائه فدنا منهن واستقرأ أحوالهن فإذا جاء الليل انقلب إلى بيت صاحبة النوبة فخصها بالليل وقالت عائشة كان لا يفضل بعضنا على بعض في مكثه عندهن في القسم وقل يوم إلا كان يطوف علينا جميعا فيدنو من كل امرأة من غير مسيس حتى يبلغ التي هو في نوبتها فيبيت عندها ، وكان صلى الله عليه وسلم يأتي أهله آخر الليل وأوله فكان إذا جامع أول الليل ربما اغتسل ونام وربما توضأ ونام ، وكان يطوف على نسائه بغسل واحد وربما اغتسل ثم كل واحدة فعل هذا وهذا ، وكان إذا سافر وقد لم يطرق أهله ليلا وكان ينهى عن ذلك .

فسنته صلى اللَّه عليه وآله وسلم فيهن العدل بالقسم بينهن وأن لا يمس الواحدة في يوم الأخرى‏.‏

وقال ابن العربي‏:‏ إن اللَّه أعطى نبيه ساعة لا يكون لأزواجه فيها حق تكون مقتطعة له من زمانه يدخل فيها على جميع أزواجه أو بعضهن‏.‏

وفي مسلم أن تلك الساعة كانت بعد العصر فلو اشتغل عنها كانت بعد المغرب أو غيره‏.‏

والحديث يدل على عدم وجوب الاغتسال على من أراد معاودة الجماع‏.‏

‏فأنا أعلم جيداً أن هذا الحديث يسبب مشكلة لأهل الصليب لأن في ناموسهم ان الزوج الذي يعاشر زوجته نجس هو وزوجته وفراشهم ومتاعهم وكله نجاسة في نجاسة ، حتى لو نتج عن هذه المعاشرة مولود ، فنجد ان المولود نجس لأنه ينجس أمه ، علماً بأن النجاسة تتفاوت لكون الجنين ذكر أو أنثى ؟ طيب لو كان الجنين مخنث او مجبوب فهل لناموسهم رد على المدة التي ستتعرض لها الأم من هذا المولود الشاذ ؟

لا 12:2
اذا حبلت امرأة وولدت ذكرا تكون نجسة سبعة ايام .

لا 12:5
وان ولدت انثى تكون نجسة اسبوعين كما في طمثها . ثم تقيم ستة وستين يوما في دم تطهيرها

لا 15:18
والمرأة التي يضطجع معها رجل اضطجاع زرع يستحمان بماء ويكونان نجسين الى المساء

لا 15:22
وكل من مسّ متاعا تجلس عليه يغسل ثيابه ويستحم بماء ويكون نجسا الى المساء

يعني لو طلب هذين الزوجين طلب من البقال او الخضري او الفكهاني او المكوجي او بواب العمارة تبقى مصيبة على الحي كله والأموال المدفوعة بأيديهم ستنجس البلد كلها ويمكن الدولة كمان

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: