زواج الأطفال في الإسلام

يدعي البعض من المسيحيين الكارهين للإسلام ان الآية 4 من سورة الطلاق تبيح زواج الأطفال الرضع ..وهذا بالتأكد أما جهل أو غباء

يقول الله تعالى

{ وَٱللاَّئِي يَئِسْنَ مِنَ ٱلْمَحِيضِ مِن نِّسَآئِكُمْ إِنِ ٱرْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاَثَةُ أَشْهُرٍ وَٱللاَّئِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُوْلاَتُ ٱلأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً }

.

وهل حاضت مريم  ام يسوع ذات الـ 12 عام قبل أن تلد يسوع الإله والإنسان الكامل وهي في الهيكل وقبل أن يمارس معها اخيها يوسف هالي جنس محارم بعد الولادة (متى25:1)؟ استحالة وإلا ما سمح لها اليهود البقاء داخل الهيكل ..إذن نشكرك جزيل الشكر لأنك تقدم لنا الدعم في نصرة الإسلام وإثبات أن القائمين على خلق شبهات ضد الإسلام يعلنون بكل وضوح بأن خلق الشبهات ليس بسبب وجود عيب في الإسلام بل بسبب جهلكم وحقدهم للإسلام .. لأن علميا هناك مرض اسمه (تأخر في سن البلوغ) ، فهناك بنات لديها تأخر في سن البلوغ واسمه علميا : ”late puberty ” أو “delayed puberty” وهذا بسبب امراض أو عيب خلقي أو نقص هرمون الإستروجين عند الإناث وسببه : تأخر النمو العظمي أو اسباب وراثية أو خلل في إفراز الغدد التناسلية أو خلل في إفراز الغدد الدرقية أو إصابة الفتيات بـ فشل المبيض المبكر Premature ovarian failure ، وهذا يعني نقص المبيضان في إفراز هرمون الإستروجين أو إصابة الفتيات بـ متلازمة تيرنر وفيها لا يعمل المبيضان بشكل صحيح بحيث لا يكتمل نمو الفتاة … فهل تبقى البنت بدون زواج ظلما بسبب مرض ؟ فرسول الله صلى الله عليه وسلم جاء رحمة للعالمين .

فكيف كان يعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم كل هذه الامرض التي تسبب تأخر في سن البلوغ ، فأباح للبنت أن تتزوج حتى لو مر عليها سن البلوغ ولم تبلغ .. فالحمد لله على نعمة الإسلام الذي جاء ليحل المشاكل الإجتماعية التي فشلهت في حلها المسيحية واليهودية .

اما الإدعاء بأن هذه الآية تُبيح زواج الأطفال ، فهذه نكتة تكشف تفحل جهل صانع الشبهة وجهله وحقده للإسلام ، لأن اهم شروط الزواج في الإسلام هو أخذ رأي البنت بالموافقة أو الرفض للشخص الذي يريد الزواج منها .. وهذا بالطبع لا يتوافق مع طفلة في سن الرضاعة كما تشير حضرتك بجهلك

.

Both comments and trackbacks are currently closed.
%d مدونون معجبون بهذه: